Stop FGM Middle East

Jalamordالفرق المتنقلة والتي تعمل على نشر الوعي في القرى.

تخضع المرأة العراقية لقواعد أخلاقية صارمة تهيمن على مجتمعهن الأبوي النزعة. فالعنف الأسري والزواج القسري و”جرائم الشرف”  أمورا ً تشكل واقعا مشتركاً للعديد من العراقيات. فهن معتمدات بالدرجة الأولى  في حياتهن على أقاربهن الذكور ويخضعن لإرادتهم. ولا يناقش هذا الواقع في العلن،وتبقى ألألاف من هؤلاء النساء تعاني في صمت.

يعتبر ختان الإناث (تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية)  واحد] من الآليات التي  يطبق  من خلالها رقابة صارمة  على النساء، و بشكل عام  يعتبر ختان الإناث (تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية) من المحرّمات المطلقة مثله مثل النشاط الجنسي خارج الزواج . ففي عام ٢٠٠٤،  نجحت الفرق المتنقلة ل منظّمة وادي في كسر حاجز الصمت، واكتشفت أن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث أي ختان الاناث ممارسة منتشرة على نطاق واسع في شمال العراق. وفي دراسة أولية،  قُدمت أدلة على أن حوالي ٩٠٧ من  صل ١٥٤٤  إمرأة شملتهنّ الدراسة، كنّ عرضة لختان الاناث، وحتى ذلك الحين كان يعتبر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية   “ممارسةأفريقية” فقط.

كان لهذا الاكتشاف  وقع الصدمة على العاملين في وادي ، وبعد دراسة الادلة التي أشارت الى شيوع ممارسة ختان الاناث في شمال العراق، بدأ العاملين في التحضير للقيام بالحملة الاولى لمناهضة عمليات ختان الاناث في شمال العراق.  واكتشف الفريق المتنقل ل منظّمة وادي أن عملية ختان الاناث تمارس من قبل افراد عائلة الفتاة او من قبل قابلات تقليديات  للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين ٤ و ال١٢ سنة و تستخدم فيها  أدوات حادة كشفرات الحلاقة والسكاكين لقطع بظر الفتيات وفقا للسُنة اي وفقا لتقاليد النبي محمد.عادة ما يتم تغطية الجرح بالرماد لإيقاف النزيف،  ولا يتم إعطاء الادوية، كما تجلس بعض الفتيات في وعاء يحتوي على مياة شديدة البرودة وذلك بغية ايقاف النزيف.

تبرر النساء هذه الممارسة إما عن طريق الدين أو التقاليد أو لاسباب طبية.فلا يتم السماح للفتيات غير المختونات في تقديم المياه أو وجبات الطعام. كما ذكرت العديد من النساء عن أن فرص تزويج الفتيات غير المختونات تصبح ضئيلة. لم تدرك معظم النساء العواقب الطبية والنفسية على المدى الطويل لممارسة ختان الاناث فهذه الممارسات يمكن أن تسبب العقم، وسلس البول، والمضاعفات الناتجة عن العملية واحيانا الموت .

في عام ٢٠١٠، نُشرت دراسة صادرة عن منظّمة وادي حول ختان الإناث في إقليم كردستان-العراق، والتي وجدت أن حوالي ال 72 بالمئة  ن النساء والفتيات  في الاقليم قد تعرضنّ للختان. وبعد عامين، أجريت دراسة مماثلة في محافظة كركوك- العراق،  حيث وجدت نتائج الدراسة ان 38 في المئة من النساء والفتيات قد تعرضن للختان، منما قدم دليلا على أن ختان الاناث لا يمارس في كردستان فقط، بل في مناطق وسط العراق ايضا.ووفقا للبحث، فإن عمليات الختان هي  الأكثر شيوعا بين المسلمين السنة، ولكن يمارس أيضا من قَبل المسلمين الشيعة ،ولا يبدو ان المسيحيين واليزيدين في شمال العراق يقومون بها.

في فبراير 2006، نظمت وادي أول مؤتمر لماهضة ختان الاناث في أربيل، ونجحت الحملة في  جذب اهتمام الحكومة الكردية (حكومة إقليم كردستان). إستطاعت حملة وادي “أوقفوا ختان الاناث في كردستان” الحصول على أكثر من 14،000 توقيع على عريضة لحظر هذه الممارسات. وقدمت العريضة إلى الحكومة الاقليمية الكردية. بواسطة محامين محليين وأعضاء الفرق المتنقلة في وادي والتي  أعدت التوصيات لقانون لحظر ختان  في كردستان  في العراق. وقد مثلوا أمام حكومة إقليم كردستان والبرلمان المرأة الكردية في ربيع عام 2007 الا ان أعضاء البرلمان كانو مترددين في مناقشة الموضوع في البدء.

 في عام 2010 ، نشرت وزارة الصحة التابعة لحكومة إقليم كردستان دراسة خاصة بها، والتي استخلصت الى نتائج تفضي بأن 4 % من النساء كن قد تعرضن الى عمليات الختان.  وفي حزيران 2011، تم تمرير مشروع قانون ضد العنف الأسري قبل برلمان منطقة الحكم الذاتي الكردية و الذي حظر أيضا ختان الإناث.

رغم ان ختان الاناث أصبح مجرّما في منطقة الحكم الذاتي الكردية، لا تزال ممارستها قانونيا في وسط العراق. لذا تعمل منظّمة وادي جنبا الى جنب مع منظمة بانا للمرأة العراقية للضغط على الحكومة لتمرير قانون يحظر ختان الاناث في وسط العراق.  في6  شباط 2013 وخلال فعاليات اليوم العالمي لمناهضة ختان الاناث سلمت ناشطات من بانا مشروع القانون المقترح الى البرلمان في العراق.

تثقيف القرويين والقابلات

نعزو السبب الرئيسي لاستمرار هذه الممارسة هو تدني مستوى التعليم و غياب المقدرة للحصول على المعلومات بين النساء. فغالبية النساء الكرديات من الاميات. ففي الدراسات التي أقيمت نرى ان هناك  علاقة في  ارتفاع المستوى التعليمي، وانخفاض معدل الختان. وبالإضافة إلى ذلك،  غياب  التربية الجنسية للفتيات والفتيان من قبل آبائهم وقيام الشباب بالزواج عموما من دون أي فكرة عن الحياة الجنسية. وبالتالي، فإن التعليم هو مفتاح في مكافحة ختان الاناث.

بالتعاون مع المخرجة ناباز احمد، أنتجت وادي فيلم بعنوان ” حفنة من رماد” وعدة مواد تلفزيونية تهدف الى رفع الوعي عن عمليات الختان والتي تستعمله الفرق المتنقلة يوميا في منطقة الوديان شمال العراق بغية إعطاء المعلومات وتوفير أداة لمناقشة الموضوع والمشكلة، تشجع هذه المناقشات القُرى والبلدات بالانضمام الى مبادرة قُرى خالية من ختان الاناث وتشجع الحكومة المبادرة من خلال عرضها للمواد الاعلامية على مختلف القنوات الكردية، مما يعطي مصداقية لحملة وادي بالاضافة الى الفحوصات المنتظمة التي تقوم وادي بتوفيرها.

حتى الان، قد إنضمت سبع قرى الى برنامج “قرى وبلدات خالية من ختان الاناث” ، فحين يتفق سكان القرية او البلدة خصوصا النساء، يقوم المسؤول في القرية في التوقيع على ورقة يتعهد فيها بالمحافظة على قريته كفضاء وخالي من ممارسات ختان النساء، ويتم تعليق يافطة في القرية تفيد بأنها منطقة خالية من ختان الاناث، ولتشجيع هذه السياسة  تحصل القرية على خدمات صغيرة كتدريب على الصحة ودورات محو الاميّة وخدمات نقل الاطفال الى المدارس او  سكان القرية الى مراكز اجتماعات البلدة.

لا يجب على سكان القرية او البلدة بالاقتناع بخطورة ختان الاناث وممارستها على بناتهم فقط، بل على القابلات الاقتناع بذلك ايضا نظرا للدور المهم اللواتي تلعبه في الحد من هذه الممارسات. فهن يشعرن بإن وضعهن يتراجع بسبب الحملات المناهضة للختان ولذا كان على البرنامج ورؤيته المستدامة بأخذهن بعين الاعتبار، واذا ومنذ فبراير 2013 نظّمت وادي ورش عمل بهدف تعزيز مهارات القابلات والعاملات في الصحة المجتمعية  ورفع الوعي لديهن حول القانون الجديد والمتعلق بالعنف المنزلي وتقوم القابلات بالتوقيع على وثيقة في نهاية ورشة العمل والوعد بالامتناع عن ممارسة ختان الاناث في المستقبل.

أطلقت وادي في تموز 2012،  مشروع الخط الساخن بدعم من مؤسسة كليفورد تشانس. يقدم الخط الساخن المشورة الاجتماعية والنفسية والطبية والجنسية للنساء اللواتي تعرضن للختان في أرجاء المنطقة. ووفقا لتقييم وادي و بناءً على الخبرات التي تراكمها الفرق المتنقلة بين القرى،  لا تزال هناك حاجة كبيرة للمعلومات والمساعدة للضحايا و والضحايا المحتملين لختان الاناث.

دراسة ظرفية من منظّمة وادي 2010

دراسة ظرفية في مقاطعة كركوك 2012

  توصية القانون 2013

قرى خالية من الختان، 19.2.2013

  اول ورشة عمل لقابلات من اجل مناهضة الختا 9.2.2013

الخط الساخن  لضحايا الختان في الشرق الاوسط، وادي 11.8.2012

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: