Stop FGM Middle East

الرئيسية » دين أم ثقافة ؟

دين أم ثقافة ؟

Casablanca Mosques‎دين أم  ثقافة

أن ختان الإناث ممارسة ثقافية لا علاقة لها بالدين، ويحدث ختان الإناث في المجتمعات غير المسلمة في أفريقيا، كما يمارس أيضا من قبل المسيحيين والمسلمين والروحانيين على حد سواء. ففي مصر، حيث حوالي ٩٧ في المئة من الفتيات تعرضّن لتشويه الأعضاء التناسلية، نستطيع اعتبار إن الأقباط المسيحيين كما المسلمين متواطئين  في انتشار الممارسة هذه‫.‬

‎ومع ذلك، وعلى مستوى القرى والمجتمعات المحلية  يقدم أولئك الذين يرتكبون هذه الممارسة مزيجا من الأسباب والتبريرات الثقافية والدينية. فالمسيحيين والمسلمين على حد سواء يعتقدون أن ختان الفتيات يمنعهن  ( اي الفتيات ) من  الإثم  ويجعلهن أكثر جاذبية لأزواجهن في المستقبل؛ فالعديد من  الأمهات تخشى  عدم استطاعة بناتهن  من الزواج إن لم يخضعن للختان‫.  ‬

‎في بعض الأحيان تُشكّل  الأساطير المبررات والدوافع لممارسات الختان، وتوضح الخبيرة هاني لايتفوت-كلاين التي أمضت سنوات في كينيا ومصر والسودان لدارسة الموضوع بالتالي “في السودان  يُعتقد أن البظر سوف ينمو مثل عنق الإوزة حتى يتدلى  من بين الأرجل وذلك للتماهي مع قضيب الذكر، إذا لم يتم قطعه “.(١)

‎ومع ذلك، فإن المؤيدين  المسلمين لممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية يؤكدون  على ضرورته دينية. فالقابلات والأمهات مصرات على انه “السُنة” وهو رأي مشترك من قبل معظم رجال الدين الإسلامي. حتى الآن، يمكن أن تكون السُنة ممارسة ينصح  بها دينيا أو ببساطة فعل‫ أو طريقة استعملت‬ في زمن النبي محمد.

‎يخلو القرآن من أي ذكر لممارسة الختان عند الإناث‫، وفي المقابل نجد في الحديث الشريف (ما قيل عن محمد) رواية عن مناظرة بين محمد وأم حبيبة ( أم عطية رضي الله عنها) والتي كانت معروفة بختانها للنساء الجواري في تلك الحقبة. ويقال إنه عندما هاجر النساء كان فيهن أم حبيبة، وقد عرفت بختان الجواري فلما زارها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها يا أم حبيبة هل الذي كان في يدك هو في يدك اليوم؟ فقالت نعم يا رسول الله إلا أن يكون حراماً فتنهانا عنه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بل هو حلال” وقال صلى الله عليه وسلم: ” يا نساء الأنصار اختفضن (اختتن) ولا تنهكن أي لا تبالغن في الخفاض” رواه البيهقي في شعب الإيمان وجاء التعليل لهذا بأنه أحظى للزوج وأنضر للوجه وهو لضبط ميزان الحس الجنسي عند الفتاة (بتصرف) .

‎يستخدم رجال الدين هذا الحديث للتأكيد على أن الختان واجب على النساء، رغم  أن البعض الآخر يقول بأنه ليس كذلك. “الإسلام يبيح ختان السنة … ما هو ممنوع في الإسلام هو الختان الفرعوني” يوضح  رجل دين،  ويقول آخرون، مثل الراحل عميد جامعة الأزهر، الشيخ جاد الحق، ‫”‬ لأن الرسول لم يمنع ختان الإناث،  فهو جائز على أقل تقدير، ولا يمكن أن يكون محظور‫”‬.

‎أربع مدارس فقهية مختلفة

تشير البيانات من العراق والتقارير الأولية من أجزاء أخرى في الشرق الأوسط وآسيا إلى وجود علاقة بين الممارسة والمدارس الفقهية تحديدا داخل الإسلام السني. لقد كانت- المدارس الأربع الفقهية –  الحنبلية والمالكية والحنفية والشافعية وهي  المهيمنة في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط، تختلف في تفسيراتها لتعاليم وأحكام القانون والإرشاد ألإسلامي. ففي حين أن العاملين  بالطريقة الحنفية لا يعتبرون ختان الإناث بأنها من السنن، يوصّى بالممارسة على أسس دينية من قبل المالكيين والحنبليين وتعتبر إلزامية في المدرسة الشافعية حيث يقال وبوضوح: “الختان واجب على الرجال والنساء وفقا بالنسبة لنا.”

‎ففي إندونيسيا على سبيل المثال – حيث كانت المعلومات عن وجود ممارسة لختان الإناث متاحة ولكن إلى حد كبير متجاهلة ومرفوضة، تهيمن المدرسة الشافعية – والتي هي المدرسة الفقهية  المهيمنة  أيضا في منطقة الحجاز في المملكة العربية السعودية، وفي اليمن وسوريا والأراضي الفلسطينية والأردن وكردستان. وفي حين أظهرت دراسات استقصائية عن اليمن وكردستان العراق أن ختان الإناث يمارس على نطاق واسع، لم تجر أي دراسات في مناطق أخرى‫. ‬.

‎التعاليم الشيعية

‎إن  الصورة أكثر غموضا بشأن ختان الإناث في العالم فيما يتعلق بالإسلام الشيعي. لا أحد يعرف حقا أو كان قد قد درس هذه المسألة بجدية. فالراحل آية الله العظمى السيد فضل الله من لبنان يعارض ختان الإناث. ويعلل: “‎ “إننا ومن خلال دراستنا للنصوص المأثورة الواردة في هذا المجال، نجد أنّ ختان الإناث لم يكن صنيعة الإسلام؛ ولم يكن الإسلام أساساً له، بل كان عادةً يُمارسها الجاهليّون كأسلوبٍ يدخل ـ في نظر أصحابه ـ في إطار الزينة والتجمّل للمرأة بالنسبة لزوجها أو لذاتها”. ومع ذلك، إن الإسلام لم ينه عنها في ذلك ‫”‬الوقت لأنه لم يكن من الممكن أن يمنع فجأة طقوس ذات جذور قوية في الثقافة العربية، بل فضل التعبير عن آرائه السلبية نحوها تدريجيا. هذه هي الطريقة التي عامل الإسلام فيها الرّق كذلك “.

‎فضل الله، الذي كان مقربا من جماعة حزب الله الإسلامية اللبنانية، أصبح أكثر وأكثر ليبرالية في  نهاية حياته. وبالتالي يبقى السؤال كم من شخص يتبع نصيحته في المجتمعات الشيعية الأكثر محافظة‫. ‬

‎من المعروف أن ختان الإناث يمارس من قبل الزيديين في اليمن، والإباضيين في عُمان وعلى الأقل من جانب أجزاء من الإسماعيليين (البهرة الداودية) في الهند، وكلها في الفروع الثلاثة للشيعة (متصلة أقل مباشرة بالإباضيين ). وجدت دراسة من قبل  منظمة وادي أن في منطقة كركوك في العراق ٢٣ في المئة من الفتيات والنساء الشيعة خضعت لعملية الختان.

‎فتاوى لا تكفي

‎للتوضيح علينا  معرفة  أن هيمنة الفروع الفقهية  لا يأخذ في الحسبان  كدليل في وجود أوتقدير  معدلات ختان الإناث. وهو ليس مؤشرا واحد وشامل، بل فقط أداة لتقييم أولي. هناك العادات الثقافية والتقاليد والخلفيات الاجتماعية. حتى الآن، التعاليم الدينية تلعب دورا  سواء كانت تأتي من المجالس العليا أو من الشيوخ المحلية‫. ‬

‎لذلك، فإن  التصريحات الرسمية للزعماء الدينيين البارزين – على سبيل المثال كالفتاوى التي تدين الختان وتتعامل معه على أساس انه ممارسة “غير إسلامية” – تشكل جزءا أساسيا من النضال ضد هذه الممارسة لكنها ليست كافية ولا مفعول لديها وحدها.

‎لا يمكن إهمال الجانب الثقافي، فكما تظهر المقابلات حول الحدّ من ختان الإناث يعتبر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية خطوة أساسية للزواج السليم وشرف العائلة. وحيث يمارس ختان الإناث، يكون نافذ على جميع الفتيات داخل المجموعة. فالأمهات تجدن أنفسهن في مأزق،  إما الاضطرار إلى إلحاق الضرر بناتهن أو عدم تمكينهن من الحصول على زوج في وقت لاحق. وإذا وضعنا جانبا الاعتبارات الدينية، يكتب أستاذ العلوم السياسية جيري مكي “إن الفرد في في أي جماعة متكافلة  لا يمكنه التخلي عن ختان الإناث ما لم يقوم أشخاص آخرين بالقيام به أيضا”، إلا إذا قررت نسبة هذه المجموعة وقف ختان  الفتيات، فيصبح من الممكن القيام به، ويصبح لديهم القوة في اتخاذ هذا القرار في نفس الوقت ومتابعته‫”.‬  يرسم مكي مقارنة من خلال المجتمعات التي تقوم بتشويه قدم الفتيات في الصين،  حيث قامت الجمعيات الى جانب حملات التوعية الإصلاحية،  تعهدت العائلات علناً بعدم ربط أقدام بناتهن ولا السماح لأبنائهم بالزواج من امرأة  مشوهّة الأقدام‫. ‬.”

‎يتبع نفس النهج اليوم في النضال ضد ختان الإناث من قبل برامج قرية خالية من ختان الإناث في أفريقيا والعراق. فبعد مناقشة مسائل الصحة والدين مع نساء القرية، وسُألهن عما إذا كنّ على استعداد لوقف ممارسة الختان كمجتمع موحد،  يتم توقيع تعهد  والذي يتم الاحتفال به.

‎‫ تساهم  الثقافة كما الدين على حد سواء في تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. وبالتالي، لا بد من محاكتهما على حد سواء وفي نفس الوقت.

١- هاني لايتفوت كلاين: “سجينات الطقوس” بعض من الطقوس المعاصرة للتنمية في تاريخ ختان الإناث، مداخلة قدمت في المؤتمرالثاني للختان في سان فرنسيسكو،  ٣٠ نيسان- ١ آيار،1991

2)سامي الذيب أبو ساهلية .، “لتشويه في اسم الرب أو الله: إضفاء الشرعية على الذكور وختان الإناث،” الطب والقانون، يوليو 1994، ص 575-622.

مزيد من القراءة:

توماس فون دير أوستن ساكن، وتوماس أُوار : هل ختان الإناث مشكلة الإسلامية، ربع الشرق الأوسط، شتاء 2007، ص 29-36

سامي الذيب ابو ساحلية : التشويه في اسم الرب أو الله – إضفاء الشرعية على الذكور وختان الإناث، 1994

إسلاموبيا : تصريحات آية الله العظمى فضل الله بشأن ختان النساء: الفتوى، نشرت 2010/04/22

صدف موداك:معركة الختان على شبكة الإنترنت، البرقية، كالكوتا، 18.12.2011

عرفان العلاوي: ختان الإناث “واجب” ووفقا لرجل الدين العراقي مسلم، معهد جايتستون ، 2011/8/18:

مكانة ختان الاناث في الإسلام، MuftiSays.com، 2006/05/22

ما هو حكم الختان للنساء؟  / الشافي ‘المعهد الأول، 2010/01/Shafiifiqh.com 05

حافة السكين: الخلاف على ختان الإناث، شبكة الأنباء الإنسانية، مارس 2005؛ الشيخ عمر، مقابلة، ، مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، 8 مارس 2005.IRINnews.org

هل ممارسة ختان الإناث المطلوبة؟ “Jannah.org، بالرجوع إليه في 11 أغسطس 2005.

جيري مكي: وسيلة لانهاء ختان النساء 2003


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s